الخميس، 14 مايو، 2015

خائفة


خائفة من فتح قلبي
علي سراب ووهمِ
سبق ولملمتُ حطام قلبي
ولم يبق منه اي شيئِ
لكنهُ عاد من جديد
قلب وليد
تُري هل إن حب.. سيجُرحَ من جديد؟
لا اعلم الإجابه
ولكني انتظر الإستجابه
دعائي لربي بحبِ..يحيني من جديد.
‫#‏بسمه_المصري

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق